ابراهيم عبد الجواد


ابراهيم عبد الجواد

كن رسالة الوطن إلى العالم، ووصية الشهداء والأسرى ومعاناة كل فلسطين إلى شعوب الأرض، وسفير الحب والسلام الذي يُخلق من رحم معاناة الاحتلال إلى عالم الإنسانية، وهذه رسالتي في العمل مع مجموعة الروزنا.