"ضحكة بيدر" تخطف أجواء الموسم الفلسطيني في كتارا


21 Jan
21Jan

بحضور شعبي ورسمي كبير، نظمت مجموعة «الروزنا الشبابية الفلسطينية» رابع فعاليات «الموسم الفلسطيني» وذلك ضمن ليلة فنية فلسطينية حملت عنوان «ضحكة بيدر »، والتي جمعت ثلة من الفنانين والرسامين والمواهب الشابة الفلسطينية على مسرح دار الأوبرا في الحي الثقافي كتارا  يوم السبت الماضي.
وقد تنوّعت فقرات الليلة الفنية الفلسطينية ما بين الزجل الشعبي الذي قدمه الشابين الفلسطينين محمد عدنان، ومحمد النداف من الدوحة، إضافة إلى الفقرة الغنائية التي قدمتها الفنانة رولا عازر من الداخل الفلسطيني، والفنان الفلسطيني أيمن أمين من مخيمات الشتات، في حين تفرّد الفنان التشكيلي محمد الديري من قطاع غزة بفقرة الرسم غير  التقليدي، فيما قدّم هذه الليلة الفنية الكوميديان الفلسطيني محمد زكارنة وبمشاركة فرقة الدلعونا للدبكة الفلسطينية في قطر التي قامت بتقديم عرضين مميزين.

وصرحّت مجموعة الروزنا الشبابية بأن هذه الفعالية تأتي في إطار سعي الشباب الفلسطيني للاستفادة من التنوع الثقافي في الدوحة وذلك بتقديم فعاليات ثقافية وفنية فلسطينية متنوعة تهدف إلى نشر الإبداع الذي صقلته المعاناة. وتسعى المجموعة من خلال هذه الفعاليات إلى تجسيد التراث والهوية ضمن صورة فنية ثقافية تعكس بجماليتها مستوى عالٍ من الإبداع الفني يوازي ما نراه يُقدّم لعروض فنية يقدمها فنانين مخضرمين. أما عن تسمية الليلة باسم "ضحكة بيدر" فقد أشارت الروزنا بأنّ الاسم قد جاء من أغنية تراثية فلسطينية  بعنوان "من مزرعتي" والتي تُدلل على اجتماع العائلة الفلسطينية  في موسم حصاد القمح والشعير لتتعاون مع بعضها في البيدر ضمن موسم الحصاد .

من جهته لفت الفنان التشكيلي الفلسطيني محمد الديري نجم Arabs got Talent  بأنه نجح في خطف أبصار الجمهور تجاه ما يرسم، فقد تمكن من رسم لوحة فنية لشخصية فنان الثورة الفلسطينية في الشتات "أبو عرب"  الذي عُرف بأغانيه التي ما زال يرددها أجيال من الفلسطينيين داخل الوطن وخارجه.  كما وأضاف الديري بأن لوحته الفنية الثانية كان لها أثر كبير في نفوس الحاضرين المحبين للحياة تجسيداً لمقولة القامة الشعرية الفلسطينية محمود درويش " على هذه الأرض ما يستحق الحياة" .

من ناحيته عبّر الفنان الفلسطيني أيمن أمين عن سعادته في المشاركة  في الليلة الفنية واصفاً تفاعل الجمهور مع أغنيتي علّي الكوفية وديرتنا بالرائع. وأضاف أمين بأن هذه المشاركة سمحت له بالتعرف على فنانين فلسطينين جاءوا من الداخل الفلسطيني والضفة الغربية. كما أنه في نهاية الحفل قدّم كل من الفنانين أيمن أمين ورولا عازر أغنية مشتركة وهي "هدّي يا بحر" .

وتحدثت الفنانة الفلسطينية رلى عازر بأنها المرّة الأولى لها التي تُغنّي فيها في قطر  وللجمهور العربي والفلسطيني المتواجد هنا، الاّ أن هذه المرّة لن تكون الأخيرة على حد قولها وذلك بعد الإقبال الكبير الذي شهدته دار الأوبرا، حيث وصفت الجمهور بأنه أكثر من رائع بعد أن قامت بغناء أغنية "عَ الروزنا" و "يمّا مويل الهوا" إضافة إلى أغنية "طلّت البارودة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.