الروزنا تنظم أسبوع التطريز الفلسطيني في الدوحة


06 Mar
06Mar

نظمت مجموعة الروزنا الشبابية "أسبوع التطريز الفلسطيني" الذي امتدّ من الفترة 6-10 آذار/ مارس 2018، في الحي الثقافي "كتارا"، وذلك بمعرض "ذهب السائقين" للفنانة زهيرة زقطان، تلاه معرض "الأزياء الشعبية الفلسطينية" بالتعاون مع جمعية الحنونة للثقافة الشعبية، إضافة إلى فعاليات أخرى.

وقالت الفنانة زهيرة زقطان المشاركة بمعرضها" ذهب السائقين" بأنّها تسعى من خلال لوحاتها التطريزية التي تحاكي الفترة الكنعانية، أن تروي الحكايات الفلسطينية التاريخية على قطع القماش، وذلك لإثبات الحق الفلسطيني على هذه الأرض، في الوقت الذي يعمل فيه الاحتلال الإسرائيلي على سرقة التاريخ الفلسطيني.

وقالت نعمت صالح أمين سر جمعية الحنونة للثقافة الشعبية أنّ معرض "الأزياء الشعبية الفلسطينية" جاء بمثابة تعريف بالزيّ الشعبي والملابس التقليدية الفلسطينية التي تتميز بها كل مدينة، وأنه يُسلّط الضوء على التطريز الفلسطيني باعتباره جزءاً يعكس الثقافة الشعبية الفلسطينية التي نسعى جاهدين للحفاظ عليها وإيصالها إلى الجمهور في دولة قطر.

وتحدثت مجموعة الروزنا الشبابية عن أهمية إعداد مثل هذه المعارض التي تساهم في تعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على الهوية والموروث الثقافي والفكري والتاريخي الفلسطيني، مؤكدين بذلك على ضرورة إيصال تفاصيل الهوية الوطنية وعناصرها إلى الجاليات العربية والأجنبية.

واستمر الأسبوع بفعالياته بعرض لفيلم "خيوط السرد" في مسرح الدراما ، والذي تناول قصة عشق 12 امرأة فلسطينية للوطن قبل انسلاخهنّ عنه بفعل نكبة 1948، ومدى امتزاجهنّ مع تراث التطريز بوصفه عنصرًا من عناصر المقاومة.

كما اختتم الأسبوع فعالياته يوم 10 مارس بورشة "تعليم التطريز الفلسطيني" في استوديوهات كتارا  للفن وبمشاركة العديد من النساء الفلسطينيات والعربيات إضافة إلى تواجد لغير العرب، حيث هدفت الورشة إلى تعليم أساسيات فن التطريز وآليات عمل الغُرزة في محاولة للحفاظ على الموروث الشعبي الفلسطيني.

كما يشار أنّ الروزنا: مجموعة شبابية تطوعية مستقلة، أسسها مجموعة من الناشطين والباحثين الشباب في مدينة الدوحة عام 2015، وتعمل على إثبات حضورها في المشهد الفلسطيني خارج الأرض المحتلة، من خلال تنظيم فعاليات ثقافية والدفاع عن الحقوق الفلسطينية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.